تقيم اختبارات الحكم الظرفية القدرة على الحكم بحسب مواقف العمل لدور او عائلة وظيفية معينة. تستخدم اختبارات الحكم الظرفية كطريقة للإختيار من مجموعات من المتقدمين للوظائف، وتقدم لهم نظرة واقعية عن بيئة العمل المرتقبة. عادة ما تكون مثالية لجذب أفضل المواهب وعادة ما تستخدم لبرامج الخريجين المتدربين، حيث توفر فرصة للمؤسسة لاستعراض مزاياها، وفي نفس الوقت تحديد أفضل المتقدمين من ناحية التناسب الوظيفي.

يقدم هذا الإختبارمجموعة من الظروف الإفتراضية الصعبة والتي قد يواجهها الموظف في مكان العمل، والتي قد تستدعي العمل مع الآخرين في فريق، التواصل مع الآخرين، ومجابهة مصاعب العمل. للاستجابة  لكل واحد من هذه الظروف، يتعين على المشاركين اختيار واحد من الخيارات المقترحة. الصيغة الأشهر للإختبار تستدعي ان يقوم المشاركون باختيارالإجابة الأكثر فاعلية من بين عدة اجابات ، ولكن هناك صيغ اخرى من الإختبار تستدعي المشاركون أن يضعوا الإختيارات في التسلسل الأمثل لحل المشكلة.

وبعكس العديد من الإختبارات السيكولوجية، فإننا ننصح بان لا يتم شراء اختبارات الحكم الظرفية الجاهزة، بل ان يتم تصميمها خصيصاً لحاجات الوظيفة وبيئة وممارسات المؤسسة.

لذلك  نبتدئ بعملية التحليل الوظيفي، نراجع الوصف الوظيفي، نراقب الأداء في مكان العمل ونقوم بإجراء المقابلات. عادة ما نقوم بتصميم كل اختبار ليكون ما بين 25 – 35 سؤال أو وصف قصير لمشكلة ظرفية. ويلحق كل وصف بسؤالين أو ثلاثة، وعدد من الأجوبة المفترضة التي من الممكن للمشارك أن يقوم بتقييمها.

يمكننا أن نصمم هذا الإختباربصيغة واحدة أو عدة صيغ لمساعدة المؤسسة على  اختيار أفضل المواهب.  

سجل للحصول على آخر الأخبار والأنشطة

Become a member of our PSI Middle East Company Page for the latest talent thinking from our thought leaders.